لماذا الدراسة في اليابان

عشرة أسباب تدفعك للدراسة في اليابان

هنالك الكثير من العوامل والأسباب التي تشجعك على اتخاذ القرار بالدراسة في اليابان في بلاد الشمس المشرقة ونذكر من أهمها:

  1. المستوى العلمي والتقني المتقدم لليابان حيث تحتل المرتبة الأولى عالميا من حيث عدد براءات الاختراع لكل ألف نسمة.
  2. الكثير من الأبحاث يتم تطبيقها عبر برامج التعاون الصناعي الأكاديمي حيث يتاح للمبتعث أن يقوم بأبحاث تمولها الشركات الكبرى في قطاعات التقنية العالية في اليابان.
  3. تحتل الجامعات اليابانية مراتب متقدمة في التصنيفات العالمية وتزاحم الجامعات الكبرى في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا على المراكز الأولى.
  4. تعد اليابان ثالث أكبر امبراطورية اقتصادية في العالم عدا كونها الدولة الشرقية والآسيوية الوحيدة في مجموعة الـ G8.
  5. الكثير من المتخصصين يؤكدون بأن القرن الحادي والعشرين هو القرن الآسيوي ومع صعود قوى جديدة كالصين والهند، فإن الإلمام باللغة وطريقة التفكير والتقنيات اليابانية خصوصا والآسيوية عموما يعد ميزة مهمة للمبتعث الدارس في اليابان.
  6. لا ريب أن المتخرج من اليابان يؤمل منه أن يعود إلى وطنه حاملاً تقنيات ونظما علمية وإدراية جديدة تختلف عما يتلقاه المبتعثون والمبتعثات إلى الجامعات الغربية ليعمل الجميع سويا بإذن الله لتوطين هذه التقنيات وتطويرها في بلادنا مستقبلا.
  7. توجد استثمارات يابانية متنوعة في المملكة في القطاعات الصناعية والهندسية والاستثمارية مما يجعل فرص العمل متوفرة بشكل جيد للمبتعث المتخرج من اليابان.
  8. يعد المبتعث المتخرج من اليابان عملة نادرة في سوق العمل حيث ما تزال أعداد الدارسين السعوديين في اليابان قليلة مقارنة بأعدادهم في دول أخرى يتواجدون فيها بعشرات الآلاف.
  9. توفر عدد من الشركات اليابانية فرص تدريب للمبتعثين السعوديين مما يكسبهم الخبرة العلمية ويدعم فرصهم المستقبلية في التوظيف.
  10. الأمن والأمان بشكل عام في اليابان والتعامل المحترم من الشعب يجعل الدراسة في بيئة مريحة للمبتعثات وعوائل المبتعثين.


54

 

سيرة المؤسس

سيرة خادم الحرمين الشريفين

وكالة الأنباء السعودية

وزارة التعليم

بوابة الطلبة المبتعثين

يوم المهنة ٢٠١٧م

القناة السعودية

الدراسة في اليابان

حساب الملحقية على Line

قاموس المصطلحات العلمية

الاسبوع العلمي الثقافي في أوساكا

ملتقى الابتكار الاول في اليابان