2018/05/27
 

كلمة سعادة الملحق الثقافي السعودي في اليابان بمناسبة تعيينه

Attache 2

أبنائي وبناتي المبتعثين والمبتعثات والدارسين على حسابهم الخاص، آمل أن تعلموا أن الملحقية الثقافية بجميع طواقمها وإمكانياتها هي بيت الخبرة السعودي في اليابان الذي يحتضنكم ويرعاكم ويرشدكم ويشجعكم ويخدمكم ويقدم كل الدعم لتذليل جميع الصعوبات التي قد تواجهكم في مساركم الدراسي من خلال ما توفره حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين من مميزات وتسهيلات للمبتعثين وبما يتضمنه نظام الابتعاث من مرونة ومكافآت تشجيعية تضمن لكل مبتعث جاد تحقيق طموحه وبلوغ غايته التي من أجلها ابتعث الى اليابان.

إن المملكة مقبلة على تحول وطني من خلال الرؤية 2030 وهي رؤية طموحة وجادة وشاملة ستشكل مستقبل المملكة الزاهر بإذن الله حيث تشتمل على أهداف وبرامج ومبادرات واضحة المعالم في كافة المجالات. وقد وافقت حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين في جلسة مجلس الوزراء بداية شهر رمضان المبارك 1437هـ على برنامج التحول الوطني 2020 أحد البرامج المنبثقة من رؤية المملكة 2030، وبدأت الوزارات تباعاً تعلن برامجها ومبادراتها تأكيداً على مبدأ الشفافية في الرؤية. وأريد أن أشير هنا الى أن أحد أهم أهداف الرؤية 2030 هو الانتقال إلى اقتصاد المعرفة المعتمد أساسا على الإنسان المتعلم الماهر المبتكر، فأنتم أيها المبتعثون أول المعنيين بالمشاركة في تحقيق رؤية المملكة لأنكم تدرسون في اليابان بلد الابتكارات والعلم والتقنية، لذا أنصحكم بالاطلاع المعمق على الرؤية 2030 من خلال موقعها على شبكة الإنترنت خصوصا في مجال تخصصاتكم ليتناغم تحصيلكم العلمي والتقني مع أهدافها وبرامجها.

أيها المبتعثون والمبتعثات والدارسون على حسابهم الخاص والمرافقون أنتم الشريحة أو العدسة التي ينظر من خلالها الشعب الياباني الصديق إلى بلدكم ومجتمعكم وثقافتكم وأخلاقكم فآمل أن تكونوا على مستوى المسؤولية في تمثيل بلد له تاريخ عريق ودين عظيم ومكانة وتأثير اقتصادي وسياسي عالمي.

وحيث إن من مهام الملحقية الثقافية تقوية وتوثيق العلاقات العلمية والثقافية بين السعودية واليابان لذا فالملحقية تتطلع الى التعاون مع الجهات المختصة في البلدين لتحقيق ذلك بما يعود بالنفع على البلدين، ويرفع مستوى التفاهم، ويزيد من الناتج المعرفي المشترك، ويوثق أواصر الصداقة بين الشعبين.

وبمناسبـة مباشـرة عملـي ملحقاً ثقافياً بسفـارة المملكـة فـي طـوكيـو ابتـداءاً من 1 / 9 / 1437هـ  يسرني أن أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لمعالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى على هذه الثقة الكريمة التي أعتز بها وأسأل الله أن يعينني على أداء واجبها، والشكر موصول إلى سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان الأستاذ أحمد بن يونس البراك والمسؤولين في سفارة المملكة العربية السعودية باليابان ووزارة التعليم على كل ما يقدمونه من جهود لتيسير أمور الملحقية والطلاب المبتعثين في اليابان.

وتقبلوا أطيب تحياتي ،،،

الأستاذ الدكتور خالد بن عبدالرحمن الفرحان

 

سيرة المؤسس

سيرة خادم الحرمين الشريفين

وكالة الأنباء السعودية

وزارة التعليم

بوابة الطلبة المبتعثين

يوم المهنة ٢٠١٧م

القناة السعودية

الدراسة في اليابان

حساب الملحقية على Line

قاموس المصطلحات العلمية

الاسبوع العلمي الثقافي في أوساكا

ملتقى الابتكار الاول في اليابان